حي أوندر بالعاصمة التركية.. مثال للاندماج بين السوريين والأتراك

12 يوليو 2017آخر تحديث : الأربعاء 12 يوليو 2017 - 3:38 مساءً
حي أوندر بالعاصمة التركية.. مثال للاندماج بين السوريين والأتراك

قال عاصم خليل منسق شؤون منصة أنقرة للمساعدات والتضامن، إنهم يقومون بالعديد من الفعاليات التعليمية والأنشطة الأخرى، بهدف مساعدة السوريين للتكيف مع نمط الحياة في العاصمة أنقرة، وتسريع عملية اندماجهم مع المجتمع التركي.

وفي تصريح لمراسل الأناضول، دعا خليل سكان العاصمة أنقرة لزيارة حي أوندر الذي يكثر فيه السوريين، لرؤية الانسجام والتأقلم الحاصل بين المجتمعين التركي والسوري.

وأوضح خليل من مواليد محافظة حلب السورية، أنّ المنصة تمّ تشكيلها عبر اتحاد 10 جمعيات، وأنّ هدفهم الرئيسي هو تقديم الخدمات للسوريين، وجعلهم أفرادا يمكن لتركيا الاستفادة منهم.

وأضاف خليل أنّ قرابة 50 ألف سوري يعيشون في حي أوندر، دون مشاكل تُذكر مع جيرانهم الأتراك باستثناء بعض الحالات الفردية.

وتابع خليل قائلاً: “داخل كل مجتمع هناك أشخاص يقومون بأعمال سلبية، ونسبة هؤلاء قرابة 1 بالمئة، ونحن كوجهاء أعيان السوريين، نحاول أن نجعل هذه النسبة صفر بالمئة”.

وأشار خليل أنّ منصته تعمل بالتنسيق مع رئاسة الشؤون الدينية التركية، مبيناً أنهم يحاولون سحب السوريين من الشوارع وتوجيههم إلى المساجد والمدارس ومعاهد تعليم الحرف.

وتابع في هذا الخصوص قائلاً: “رئاسة الشؤون الدينية خصصت لنا مسجد أورن في الحي، ففي هذا المسجد يقوم الخطيب بإلقاء خطبة الجمعة باللغة العربية فقط، ففي ذلك المسجد لم يكن يُقام صلاة الجمعة لأنه يقع بين الأبنية المهدمة بسبب مشروع إعادة إعمار المنطقة، وبعد تخصيصه لنا، ارتاد إلى المسجد نحو ألف و500 مصلي في أول يوم جمعة”.

وأوضح خليل أنّ خطيب المسجد يلقي في صلاة الجمعة نفس الخطبة التركية بعد ترجمتها إلى اللغة العربية، الأمر الذي يساهم في تسريع عملية اندماج السوريين وتأقلمهم مع المجتمع التركي.

ولفت خليل أنّ خطيب الجمعة يقدّم بعض المواعظ للسوريين في ختام الخطبة، ويحثّهم على عدم ازعاج الآخرين والحرص على الابتعاد عن المشاكل التي تسيىء إلى سمعة السوريين.

وقال خليل إن المنصة تنظّم في المسجد دورات لتحفيظ القرآن الكريم، عبر مدرسين سوريين متطوعين، وبذلك يتم توفير فرصة عمل للسوريين وتحقيق الانسجام والتأقلم في آن واحد.

وأكّد خليل أنّهم يولون اهتماماً كبيراً لتوظيف السوريين في أعمال مناسبة وتعليمهم الحرف، بدل تقديم المساعدات المادية لهم، ويقومون بدور الوساطة لاستخدام السوريين القادرين على العمل في عدد من القطاعات المختلفة.

وفي هذا السياق قال خليل: “نهتم أولا بتوظيف الأرامل والمسنين والمعاقين، ونقوم بجلب العمل إلى المنازل للذين لا يستطيعون الخروج من بيوتهم، ففي سوريا ثقافة العمل من المنزل منتشرة جداً، فقد قمنا بإخضاع الأرامل لدورة في الحياكة ونقوم الأن بتوفير العمل لهم في منازلهم، وهذا يعني أننا لا نعطيهم سمكاً بل نعلمهم كيف يصطادون”.

واستطرد قائلاً: “لا نفضّل تقديم المساعدات المادية للسوريين، فهذا الموضوع فيه نوع من الحساسية، فهناك من الإخوة الاتراك من هم محتاجين، فلا نرغب في أن نؤذي مشاعر إخوتنا الأتراك”.

وفيما يخص المدارس السورية الموجودة في العاصمة أنقرة، أشار خليل إلى وجود 5 مدارس تقوم بتعليم الأطفال السوريين، وأنّ المنصة فتحت دورات لتعليم القرآن الكريم في الصيف، بهدف تشجيع الطلاب على الذهاب إلى المدارس.

ووجه خليل رسالة إلى الأتراك قال فيها: “أنتم إخوتنا في الدين، وتقاسمنا نفس التاريخ ونحن ممتنون لكم، لأنكم فعلتم ما لم يفعله العرب، نشكركم كثيراً ونحبكم، وننظر إليكم نظرة الاخوة، ومن المحقق أن يكون بيننا أناس مسيئين، في الحقيقة إنّ الموالين لنظام الأسد الموجودين بيننا هم من يثيرون المشاكل، بهدف تشويه سمعة السوريين”.

وأردف خليل: “هدفهم تحريض واستفزاز المجتمعين التركي والسوري، وتغيير الموقف التركي تجاه اللاجئين، ونتمنى من الإخواة الأتراك أن لا يصدقوا أكاذيب هؤلاء، كما أتمنى من السوريين أن يراعوا حساسيات المجتمع التركي، ونطلب منهم أن يندمجوا أكثر بنمط الحياة التركية ويتعرفوا على ثقافتهم”.

كما تطرق خليل إلى الحركات الاستفزازية التي تستهدف روابط الأخوة بين السوريين والأتراك، قائلاً: “الشعب السوري يدرك جيداً بأنّ تركيا هي الدولة الوحيدة التي احتضنتهم في العالم، فالسوريون ينظرون إلى الأتراك نظرة مختلفة، لكن بعض المدسوسين من أنصار يحاولون خلق مشاكل بين السوريين والأتراك”.

وختم خليل تصريحاته بالقول: “أوجه نداءً إلى إخوتنا في العاصمة أنقرة، وأقول لهم ننتظركم جميعاً في حي أوندر، تعالوا لنرحب بكم وتشهدوا علىمدى الانسجام والتكيف الحاصل بين السوريين وجيرانهم الأتراك، فأنا متأكد بأنّ الإخوة الأتراك سيصدقون ما يرونه ويكذبون الادعاءات”.

الأناضول

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.