صحيفة “يني شفق” تتهم منظمات سورية في تركيا بدعم “الإرهاب”

11 يوليو 2017آخر تحديث : الثلاثاء 11 يوليو 2017 - 9:04 مساءً
صحيفة “يني شفق” تتهم منظمات سورية في تركيا بدعم “الإرهاب”

اتهمت صحيفة “يني شفق” منظمات سورية تعمل على الأراضي التركية، بدعم “الإرهاب” في كلٍ من سوريا وتركيا، بينما نفت منظمتان الاتهامات وطالبت الصحيفة بتكذيب الخبر.

ونشرت الصحيفة التركية في الثامن من تموز الجاري، مقالًا بعنوان “أوروبا تصدر الإرهاب“، وذيّلته بأسماء ثلاث منظمات سورية: “بيتنا سوريا”، “تيار وعد” و”بهار”.

وقالت إن الأوروبيين يدخلون إلى سوريا والعراق بمساعدة منظماتٍ سورية من بينها المنظمات الثلاث.

إلا أن “تيار وعد” و”بيتنا سوريا”، في مدينة غازي عينتاب، نفيا أي صلة لهما بالأمر، وخاطبا الصحيفة بهدف سحب المقال وتكذيبه على العلن.

وكان أعضاء منظمات سورية في غازي عينتاب، اعتقلوا وتعرضوا لمضايقات بدءًا من نيسان الماضي، وفق ما وثق ناشطون سوريون في تركيا.

اتهامات ساقتها “يني شفق”

في مقال “يني شفق” تحدث كاتبه عن تصدير الدول الأوروبية “الإرهاب” إلى الشرق الأوسط، وخاصة إلى سوريا والعراق عن طريق تركيا، من خلال التعاون مع مخابرات بعض الدول.

ثم ختمت بعبارة “يُقال إن بعض الدول الأوروبية تتعاون لوجستيًا مع منظمات عدة، ويقال إن بيتنا سوريا وتيار وعد وبهار من ضمنها”.

ولدى سؤاله حول مصادر معلوماته ودقتها، رفض الإفصاح، ولم يُبالِ بإمكانية رفع دعاوٍ بحقه، وفق ما جاء في بيان “تيار وعد” أمس، الاثنين.

“تيار وعد” ينفي ويُحذّر

التيار أصدر بيانًا وصف فيه نفسه بأنه “تيار تنموي مستقل لا يرتبط بأي جهة أخرى أو دولة”، مؤكدًا أن علاقته مع الدولة التركية “جيدة”.

كما اعتبر أن “أمن تركيا من أمن سوريا”، مطالبًا الصحيفة التركية “بسحب اسمه من الخبر وتكذيبه بالمكان والمساحة نفسها، والاعتذار عن الاتهام الباطل الذي جاء بغير أدلة وعارٍ عن الصحة تمامًا”.

وحذّر البيان “نحتفظ بحقنا في إقامة دعوى قضائية على الصحيفة، في حال لم تتم الاستجابة لمطالبنا”، داعيًا السلطات التركية “للتحقيق ومعرفة مصدر الخبر الملفّق ومحاسبة من أشاعه، لأنه يحض على بث الكراهية، بينما يعمل التيار على دمج السوريين في المجتمع التركي وبناء الثقة بين الشعبين”.

“بيتنا سوريا” تنتظر ردًا من الصحيفة

تنتظر مؤسسة “بيتنا سوريا”، ردًا من صحيفة “يني شفق”، عقب إرسالها بيان تكذيبٍ، وفق ما قال مديرها أسعد العشي لموقع عنب بلدي.

وأضاف العشي أن المؤسسة المرخصة في تركيا منذ عام 2015، “تتصرف وفق الأصول وأطر القانون”، مؤكدًا أنه “في حال لم نلق ردًا من يني شفق، سننشر بياننا على أوسع نطاق”.

ولم تُبلّغ المؤسسة بشكل رسمي بأي تجاوزات من قبل الحكومة التركية، كما أن كوادرها لم تتعرض لأي مضايقات بخصوص القضية، وفق مديرها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

التعليقات تعليقان

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)
  • Alla

    Allaمنذ 6 سنوات

    اعتقد ان عمل بعض المنظمات السورية غير نظامي ويفتقر للشفافية والكثير منها تتسر تحت غطاء اﻻنسانية نعم اؤيد تحقيق يني شفق ونتمنى من السلطات التركية ان تعلق عمل كل منظمة مشكوك بامرها ﻻن وبصراحة جميع او 95% من جماعة الجيش السوري الحر المعارضة الزائفة حرامية ولصوص من العيار الثقيل وﻻيستحقون دعم الدولة التركية الشريفة

  • زياد الخالدي

    زياد الخالديمنذ 6 سنوات

    كيف لصحيفة يني شفق أن لا تعير أدنى اهتمام لمصداقيتها إذ توجّب عليها إلزام كاتب المقال برفد المقالة بأدلة تبعد شبهة الإفتراء . كسوريين قمنا بثورة وليس معارضة على كل الأساليب المقيتة إذ أن الدولة السورية كانت تحركها تقارير كيدية وانبطاحية لا تراعي حق ولا قانون حتى النيابة العامة لم يكن لها دور في حفظ كرامة الناس كلفةإهانة أي مواطن تكلّف 100 ليرة سورية ثمن لصاقة قضائية على معروض محشو بأي شيء.
    عار على صحيفة تعتبر عريقة كيني شفق أن تفعل ما فعلته بدعم من أيا” كان و لأي سبب.