استطلاع هام حول أوضاع العمال السوريين في تركيا و مقارنة أجورهم بنظرائهم الأتراك

11 يوليو 2017آخر تحديث : الثلاثاء 11 يوليو 2017 - 1:13 مساءً
قام 120 خيّاطاً سورياً بتأسيس غرفة الخياطين في ولاية غازي عنتاب جنوب تركيا، بهدف زيادة التعاون والتنسيق فيما بينهم
قام 120 خيّاطاً سورياً بتأسيس غرفة الخياطين في ولاية غازي عنتاب جنوب تركيا، بهدف زيادة التعاون والتنسيق فيما بينهم

أظهر استقصاء جديد أن الغالبية العظمى من السوريين في #تركيا ، يعملون بأعمال غير مسجلة (حقوق – تأمينات – حد أدنى من الأجور – …)، ويتلقون أجوراً منخفضة، بالمقارنة مع نظرائهم الأتراك.

صحيفة “حرييت” التركية، إن استقصاء لنقابة عمال المعادن المتحدة ” United Metalworkers Union”، أظهر أن السوريين يحصلون على أجور أقل بنسبة 25 % من نظرائهم الأتراك.

وتم إجراء الاستقصاء الذي حمل عنوان: “عمالة المهاجرين السوريين”، بمشاركة 604 سوريين وأتراك، يعملون في مجال النسيج، بمناطق باقجيلار وغونغورن، في إسطنبول، حيث تنتشر المعامل تحت الأرض.

وأظهرت الدراسة فجوة كبيرة بين العمال السويين والأتراك، حيث يعمل 33% من جميع المشاركين بالاستقصاء، بأجور أقل من النسبة الدنيا (1404 ليرة تركية)، حوالي 386 دولاراً بالشهر.

وتم تنفيذ الدراسة التي دعمت من قبل مشاريع البحث العلمي في جامعة اسطنبول، من قبل أكاديميين من عدة جامعات، وأظهرت تأثير السوريين الدراماتيكي، على سوق العمالة التركي، لا سيما من حيث الأجور وتسجيل العمل.

وبحسب الدراسة فقد تبين أن الذكور الأتراك هم الأعلى أجراً من بين الذين تم استقصاؤهم، بينما تقل أجور الإناث التركيات العاملة بمعدل 309 ليرة تركية، من الذكور الأتراك في القطاع.

ويتقاضى الذكور السوريون العاملون في المعدل 330 ليرة أقل من الذكور الأتراك، وبحسب الدراسة أيضاً تتقاضى النساء السوريات في المتوسط نصف ما يتقاضى الذكور الأتراك.

وكشفت الدراسة أن السوريين يجدون عملاً بشكل أسهل من نظرائهم الأتراك، بسبب قبولهم بأجور أقل، وكنتيجة لذلك يشتكي العمال الأتراك من انخفاض الأجور في القطاع بوجود العمال السوريين.

ويعتقد معظم العمال الأتراك أن الأجور انخفضت بعد وصول السوريين، ومباشرتهم العمل في تركيا، وكشفت الدراسة أن الغالبية تعتقد أن معظم السوريين لا يحدثون أية مساهمة إيجابية في الاقتصاد التركي.

ومع ذلك وبالرغم من هذه التعليقات السلبية، قال 63% من الذكور السوريين أنهم كانوا مسرورين من مساعدة العمال الأتراك لهم في أعمالهم، وارتفعت النسبة إلى 85 بالمائة بين النساء السوريات، بحسب الدراسة.

وقال حوالي 67.5% من العمال الأتراك إنهم لا يريدون أن تمنح الدولة تصاريح عمل دائم للسوريين، ويعتقد 10% فقط، أن السوريين سيعودون إلى بلدهم إذا عادت الأمور طبيعية هناك.

ترجمة عكس السير

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

التعليقات 4 تعليقات

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)
  • خلف الخلف

    خلف الخلفمنذ 6 سنوات

    طبعن لانو(المعلم) السوري عمال يقبض معاش قدمعاش الاجيرالتركي

  • خلف الخلف

    خلف الخلفمنذ 6 سنوات

    ياريت يكون في مرقبة بشأن هل موضوع قديش معاش المعلم السوري مقارنتآبل معلم التركي اوحتى بل صانع

  • halabi

    halabiمنذ 6 سنوات

    بتمنا نلاقي حل للمعلمين النصابين الي عم ياكلو حق العامل الي عم يرضا يشتغل بأجور قليلة ليعيش هاد الموضوع كتير مهم إلنا كلاجئين او ك عمال مسلوبين الحقوق

    • halabi

      halabiمنذ 6 سنوات

      طبعا بقصد النصب بعد ما المعلم يبطل الصانع وشكرا