عاجل: وفاة وزير الدفاع السوري السابق مصطفى طلاس

27 يونيو 2017آخر تحديث : الثلاثاء 27 يونيو 2017 - 1:08 مساءً
العماد في الجيش السوري الراحل مصطفى طلاس
العماد في الجيش السوري الراحل مصطفى طلاس

نعى رجل الأعمال السوري فراس طلاس وهو إبن مصطفى طلاس على حسابه في فيسبوك وفاة والده صباح اليوم في أحد مستشفيات باريس قائلاً:

9s0 - تركيا بالعربي

العماد أول مصطفى عبد القادر طلاس وهو من مواليد 11 ايار 1932، يعتبر سياسي بعثي وجنرال عسكري سوري شغل منصب وزير الدفاع ونائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة السورية ونائب رئيس مجلس الوزراء بالفترة من عام 1972 حتى 2004.

كما يعتبر طلاس من أبرز المقربين من الرئيس حافظ الأسد ضمن ما سمي بالحرس القديم. وهو أحد قادة حرب أكتوبر 1973 جبهة القنيطرة والجولان. وقيل أنه انشق عن الجيش السوري سنة 2012 يرفقة ابنه مناف طلاس، إلا أنه لا تأكيدات على انشقاقه هو.

ولد في بلدة الرستن في محافظة حمص تلقىدروسه الابتدائية والاعدادية في بلدة الرستن حتى العام 1948. حصل على الشهادة الثانوية -القسم الأدبي في ثانوية الزهراوي في مدينة حمص 1951. إنضم إلى حزب البعث منذ سنة 1947. انتسب إلى الكلية العسكرية سنة 1952 وتخرج كملازم في سلاح المدرعات سنة 1954. اشترك في فبراير 1966 في الانقلاب الذي أطاح بالرئيس أمين الحافظ وعين بعدها قائدا للمنطقة الوسطى واللواء المدرع الخامس. سنة 1968 أصبح رئيسا للأركان ونائب وزير الدفاع.

اشترك في نوفمبر 1970 فيما يسمة بالحركة التصحيحية التي قادها الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد و كان من أبرز مخططي حرب تشرين في الجانب السوري. انتخب عضواً في القيادة القطرية لحزب البعث السوري في المؤتمر القطري السادس في أبريل 1975.

عين رئيسا للجنة الحزبية العسكرية في يناير 1977 لعب دورا مهما في إحباط سيطرة رفعت الأسد على الحكم سنة 1984. تقاعد في مايو 2004. له دكتوراة في العلوم السياسية وأخرى في التاريخ، وعدة مؤلفات في السياسة والإستراتيجية والشعر. زوجته المرحومة لمياء الجابري كريمة النائب الحلبي حسن بك أسعد باشا الجابري، ولهما من الأولاد فراس (رجل أعمال)، مناف (عميد سابق في الحرس الجمهوري) أعلن انشقاقه عن الجيش في يوليو 2012 وناهد عجة أرملة رجل الأعمال أكرم عجة وسارية (ربة منزل).

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.