الشاب السوري وائل المصري يفوز بمسابقة “ناسا” للابتكارات

26 يونيو 2017آخر تحديث : الإثنين 26 يونيو 2017 - 10:23 مساءً
فريق "Nestfold" الفائز بمسابقة "ناسا"
فريق "Nestfold" الفائز بمسابقة "ناسا"

فاز الشاب السوري وائل المصري بمسابقة وكالة الفضاء الدولية (ناسا)، التي أطلقتها في نيسان الماضي، لتقديم ابتكارات وأفكار جديدة من شأنها إيجاد حلول عالقة في حالات الكوارث والطوارئ حول العالم.

وائل الذي ترأّس فريقًا قبرصيًا مكونًا من 17 شابًا من مختلف الأعمار والاختصاصات، بما فيها مجال الهندسة الكهربائية والميكانيكية ومجال إدارة الأعمال والرسم، استطاع الفوز مع فريقه “Nestfold” بالمركز الأول من بين خمسة فرق تأهلت للمرحلة النهائية.

وأوضح وائل أن فريقه فاز عن فكرة تدور حول ابتكار ملاجئ مطوية يمكن إنزالها من الطائرة في حالات الكوارث والحصار، بحيث تتسع لـ 18 شخصًا محاصرًا وتكون مزودة بالكهرباء والطعام والشراب وكل ما يحتاجه العالقون في منطقة ما.

وبحسب وائل، فإن الملاجئ مجهزة لتبقي الأشخاص على قيد الحياة ستة أيام، وهي مدة اعتبرها وائل كافية للوصول إلى المحاصرين في الكوارث وإنقاذ حياتهم.

وأكّد أن الملاجئ أو “الكابينات” مصمّمة لتكون مقاومة للحرائق والزلازل والبراكين والفيضانات ومعظم الكوراث الطبيعية.

ومن المقرر أن يسافر فريق “Nestfold” إلى الولايات المتحدة بدعوة من “ناسا”، في أيلول أو كانون الأول المقبل، لتطبيق فكرة الملاجئ على أرض الواقع، أو إعطائها للوكالة لتتكفل هي بتطبيقها في حال لم يتمكن الفريق من السفر، حسبما قال وائل.

وأضاف “نبحث عن ممولين للرحلة إلى الولايات المتحدة، لنتمكن من تطبيق الفكرة ومناقشتها مع المسؤولين هناك”.

بدأ اهتمام وائل بالاختراعات بعمر 16 عامًا، في مجال الطاقة والكهرباء والإلكترونيات، وترشح للحصول على براءة اختراع عن مشروع حوّل فيه التراب إلى طاقة كهربائية مستدامة لإنارة المدن بأقل كلفة ممكنة.

وائل المصري من مواليد جزيرة قبرص عام 1997 لأبوين سوريين من مدينة داريا بريف دمشق، ورغم نشأته في قبرص إلا أنه كان يزور بلده الأم في كل صيف قبل اندلاع الثورة عام 2011، لكنه لم يجد المكان المناسب لابتكار أفكار جديدة وتطويرها.

المصدر: عنب بلدي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.