يلدريم يدعو القطاع المصرفي بتركيا إلى خفض نسبة الفوائد

22 يونيو 2017آخر تحديث : الخميس 22 يونيو 2017 - 1:02 صباحًا
كلمة رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم خلال كلمة ألقاها في اجتماع لغرفة صناعة إسطنبول، في منطقة "باي أوغلو"
كلمة رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم خلال كلمة ألقاها في اجتماع لغرفة صناعة إسطنبول، في منطقة "باي أوغلو"

دعا رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، اليوم الأربعاء، المصارف ببلاده إلى خفض نسبة فوائدها وتحويل ودائعها إلى الاستثمار بدلا من جمعها في حساباتها.

جاء ذلك في كلمة ألقاها في اجتماع لغرفة صناعة إسطنبول، في منطقة “باي أوغلو”، بمناسبة افتتاح المبنى الجديد للغرفة.

وشدد يلدريم، على أن حكومته قد تستخدم الأدوات التي بيدها في حال لم تصغ المصارف إلى النداءات التي وجهها إليهم فيما يخص تخفيض نسبة الفوائد.

وتمنى في كلمته بأن يفضي اجتماع غرفة إسطنبول، التي تشكل 34% من إنتاج تركيا و 16% من الأيدي العاملة فيها، إلى الخير بالنسبة للصناعيين وعالم الأعمال في البلاد.

وقال يلدريم، إنه إذا كانت تركيا تنمو وتأخذ مكانتها بين الدول الرائدة فإن للاستثمارات والإنتاج الذي يقوم به الصناعيون دور كبير في ذلك.

واعتبر رئيس الوزراء التركي أن التصنيع بمثابة استقلال للدولة.

وأضاف أن آثار الأزمة الاقتصادية العالمية التي حدثت في 2008، بدأت تزول شيئا فشيئا.

وأشار إلى أن نسبة النمو العالمي في 2002، كانت 2.2%، لكنها سجلت هذا العام نسبة 3.8%، وهذا يدل على أن العالم بدأ ينمو من جديد.

وانتقد يلدريم، وكالات التصنيف الائتماني الدولية التي تصنف الاقتصاد التركي بعكس ما هو عليه.

ولفت إلى أن تلك الوكالات تضطر في كل مرة لإعادة النظر في تصنيف تركيا عقب إعلان المؤشرات الاقتصادية بالبلاد.

ونوه بأن المؤشرات في بلاده أثبتت قوة الاقتصاد التركي، وأن وكالات التصنيف الدولية تغدر بتركيا في كل مرة وتصنف الاقتصاد التركي بشكل سلبي على عكس الحقيقة.

وشدد يلدريم، على أن بلاده سجلت ثالث أكبر نمو في العالم بعد الصين والهند.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.