منظمة عالمية: السوريون في الأردن يصارعون لإيجاد فرص عمل

20 يونيو 2017آخر تحديث : الثلاثاء 20 يونيو 2017 - 4:56 مساءً
منظمة كير العاملة في الأردن
منظمة كير العاملة في الأردن

أكد التقرير الصادر عن منظمة كير العاملة في الأردن أن ٨٢% من اللاجئين السوريين في الأردن يقبعون تحت خط الفقر.

ووفقا لدراسة جديدة أجرتها منظمة كير تحت اسم “سبع سنوات في المنفى”، سلطت بها الضوء على أزمة اللاجئين الإقليمية في الوطن العربي، مبينة أن السوريين في الأردن لا يزالون يصارعون لإيجاد فرص عمل، ومثقلون بالديون ويعانون نتيجة التغير في أدوار الجنسين داخل الأسرة مع زيادة عدد النساء اللواتي يبحثن عن عمل.

وأشار التقرير إلى أن ٧٨% من الذين شملهم الاستطلاع عاطلون عن العمل، وإن ٨٩% من اللاجئين مثقلون بوطأة الديون المتزايدة، وأن النفقات الشهرية للإيجار والغذاء والدواء وتكاليف أخرى تشكل نسبة ٢٥% زيادة عن متوسط دخل الأسرة.

ووجدت الدراسة منظمة كير أن ما يقرب من ثلث الأسر من عينة الدراسة ترأسها نساء وتواجه مخاطر متعلقة بالحماية مقارنة بالأسر التي يرأسها رجال، وكثيرا ما تفضل النساء، “بوصفهن مقدمي الرعاية ومسؤولات عن الأسرة “، العمل في المزيد من الأعمال المنزلية أو في قطاعات العمل غير الرسمية التي تتيح لهن قدرا أكبر من المرونة.

ومن الناحية السكنية فإن الغالبية العظمى من اللاجئين السوريين يعيشون في مساكن مستأجرة، وجد الباحثون زيادة حادة في نسب الأسر التي أجبرت على تغيير مساكنها بسبب الإخلاء، أو لأنهم لم يعودوا قادرين على تحمل الإيجار، والأسر التي ترأسها نساء معرضة للخطر بوجه خاص، وتواجه زيادة في انعدام الأمن في مجال السكن.

وأفاد التقرير بأن أكثر من ٧٩% من اللاجئين استخدموا أساليب وطرائق تأقلم سلبية أو حتى ضارة من أجل تغطية نفقاتهم، بما في ذلك عمالة الأطفال وزواج الأطفال المبكر.

ولا يزال ثلث الشباب السوري خارج المدرسة، إذ بين التقرير أن حوالي ٧% من الأسر في عينة البحث أخرجت أطفالها من المدرسة من أجل توفير المال على الكتب والنقل والتكاليف الأخرى المتعلقة بالمدرسة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.