المنظمة العربية للسياحة تفتتح ممثلية لها في تركيا

2 أبريل 2017آخر تحديث : الأحد 2 أبريل 2017 - 6:48 مساءً
وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو ورئيس المنظمة العربية للسياحة بندر فهد الفهيد
وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو ورئيس المنظمة العربية للسياحة بندر فهد الفهيد

قررت المنظمة العربية للسياحة افتتاح ممثلية لها في تركيا، وذلك في إطار الاتفاقية التي وقّعت في أيار / مايو 2016، بين وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” ورئيس المنظمة “بندر فهد الفهيد”، والتي جاءت على هامش مؤتمر السياحة الحلال الدولي الثاني في ولاية قونية التركية.

وأكد رئيس لجنة السياحة والنقل والإعمار والأشغال العامة في البرلمان التركي “محمد حبيب صولوق، في حوار أجراه مع وكالة الأناضول على أنّ افتتاح المنظمة العربية للسياحة ممثلية لها في تركياسيسهم في تحقيق تعاون اقتصادي وثقافي وسياحي مهم مع البلدان العربية، مشيرًا إلى أعداد السياح العرب في تركيا ارتفعت بشكل كبير خلال الأعوام الأخيرة.

وأشار صولوق في السياق ذاته إلى أنّ ازدياد عدد المسلمين في العالم وارتفاع قدراتهم الشرائية ولّد سوقًا خاصًا للمسلمين في قطاع السياحة بشكل عام.

ووفقًا للمسؤول التركي، فإن الاحصاءات لعام 2015 تُظهر بأن حجم سوق السياحة الإسلامية (الحلال) في العالم بلغ حوالي 145 مليار دولار، وأن من المتوقع أن يصل هذا الحجم إلى حوالي 200 مليار دولار، بحلول العام 2020.

ولفت صولوق إلى أنّ تركيا تتميز بمكانة متميزة بفضل ثرواتها الطبيعية والتاريخية ومناخها الملائم في الفصول جميعها، داعيًا إلى تكثيف وتعزيز الجهود لترويج تلك الثروات على نطاق واسع حول العالم لنيل نصيب أكبر من السوق.

وشدّد على أهمية دول الشرق الأوسط والعالم العربي بالنسبة إلى تركيا، قائلًا: “هناك ارتفاع ملحوظ في عدد السياح من البلدان العربية، إذ بلغ العدد ما يقارب 3.8 مليون خلال عام 2015، فيما تراجع العام الماضي بنسبة قليلة جراء الأحداث التي مرّت بها تركيا”.

وتطرق صولوق إلى مكانة المنظمة العربية للسياحة كإحدى منظمات العمل العربي المشترك، تعمل في إطار مجلس وزراء السياحة العرب بجامعة الدول العربية، وتتخذ من مدينة جدة السعودية مقرًا دائمًا لها.

تجدر الإشارة إلى أنّ مؤشر السياحة الإسلامية العالمية لعام 2015 أفادت باحتلال ماليزيا مركز الصدارة من حيث السفر الذي يراعي متطلبات المسلمين، فيما جاءت تركيا في المرتبة الثانية، وتلتها الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الثالثة.

جدير بالذكر أنّ السياحة الحلال هي منتج يقدم خدمات سياحية كاملة، وفقًا للمعتقدات والممارسات الإسلامية، ويوفر وجهات يمكن أن تقصدها العائلات المسلمة الملتزمة بقواعد الشريعة، وتضم فنادق لا تقدم المشروبات الكحولية، وحمامات سباحة، ومرافق صحية تفصل بين الرجال والنساء.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.