أمازون العملاقة تشتري موقعاً يملكه رجل أعمال سوري بحوالي 800 مليون دولار

28 مارس 2017آخر تحديث : الثلاثاء 28 مارس 2017 - 3:42 مساءً
راس غراندينيتي، نائب الرئيس الأول للمستهلكين الدوليين في شركة أمازون و الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لدى سوق.كوم، رونالدو مشحور
راس غراندينيتي، نائب الرئيس الأول للمستهلكين الدوليين في شركة أمازون و الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لدى سوق.كوم، رونالدو مشحور

اتفقت أمازون.كوم على شراء سوق.كوم للتسويق الالكتروني في الشرق الأوسط لتحبط بذلك عرضا تقدمت به في اللحظات الأخيرة إعمار مولز المملوكة للملياردير محمد العبار في دبي.

ولم يجر الكشف عن قيمة الصفقة أو شروطها ومن المتوقع إتمام عملية الاستحواذ في 2017 حسبما ذكر بيان مشترك يوم الثلاثاء.

وذكرت رويترز الأسبوع الماضي أن أمازون اتفقت من حيث المبدأ على شراء سوق.كوم التي أسسها رجل الأعمال السوري المولد رونالدو مشحور قبل 12 عاما.

وقالت مصادر إن أمازون ستدفع مبلغا أقل من الذي جاء في عرض إعمار والذي وصل إلى 800 مليون دولار مما يجعل قيمة الشركة دون المليار دولار التي سجلتها في تقييم أُجري خلال جولة تمويل لسوق.كوم العام الماضي.

ويبدو أن الاتفاق يحظى بموافقة حكومة دبي التي تركز بشكل متزايد على التكنولوجيا.

وقال ولي عهد إمارة دبي الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم إن دخول أمازون للمنطقة “يؤكد مكانة دبي كمركز إقليمي وعالمي لأكبر وأفضل الشركات الدولية.”

وتعد إمارة دبي مركزا عالميا للتجارة والنقل والسياحة وبها مقار أقليمية للكثير من الشركات متعددة الجنسيات.

وقال المؤسس المشارك رونالدو مشحور “بانضمامنا إلى أسرة أمازون سنصبح قادرين على زيادة قدراتنا على التسليم وسرعة اختيارنا للعملاء إلى جانب مواصلة سجلنا الحافل في تمكين البائعين.”

ولم يكن عرض إعمار أول تحرك نحو شركات البيع عبر الإنترنت من جانب العبار الذي يتولى رئاسة مجلس إدارة إعمار العقارية ذات الصلة بحكومة دبي ومشيدة أطول مبنى في العالم. وإعمار مولز هي وحدة التجزئة التابعة لإعمار العقارية.

وأعلن العبار العام الماضي أنه يخطط لتدشين شركة للتجارة الإلكترونية باسم نون بالشراكة مع صندوق الاستثمارات العامة السعودي. (REUTERS)

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.