إزعاج القطط والكلاب ورفع الصوت تهم تقود العرب في تركيا للسجن

24 مارس 2017آخر تحديث : الجمعة 24 مارس 2017 - 5:07 مساءً
الأمن التركي
الأمن التركي

تؤدي تصرفات من قبيل رفع الصوت في المنازل والأماكن العامة أو ايذاء وإزعاج القطط والكلاب من قبل العرب الذي يعيشون في تركيا إلى مشاكل مع المواطنين الأتراك تصل في كثير من الأحيان إلى السجن أو وقوع إصابات وحتى قتلى في بعض الحالات.

ويعيش في تركيا قرابة 5 مليون لاجئ ومقيم عربي أكثر من نصفهم من اللاجئين السوريين، ولكن بعد 5 سنوات على بدء التواجد الكبير للعرب في تركيا يبدي الأتراك امتعاظهم الشديد من الكثير من التصرفات التي يقوم بها العرب ولا تتوافق مع المنظومة الاجتماعية والحياتية للشعب التركي.

وبجانب الكثير من المشاكل، تبرز مشكلتا ايذاء وضرب أو حتى ازعاج الحيوانات الأليفة وخاصة الكلاب والقطط التي يربيها الاتراك بكثرة في منازلهم من قبل العرب، بالإضافة إلى الحديث بصوت عال وإحداث الضجيج ورفع أصوات التلفاز في المنازل، ما يؤدي إلى خلافات ومشاكل سرعان ما تتحول إلى الشرطة.

وقبل أشهر قتل شاب تركي عندما اعترض على قيام شبان سوريين بتعذيب أحد الكلاب في مدينة غازي عنتاب جنوبي تركيا، ولاحقاً قتل شاب سوري بعد مشكلة تصاعدت بين سوريين وأتراك على خلفية قيام أحد الشباب السوريين بضرب كلب بمدينة قونية وسط البلاد، بالإضافة إلى سلسلة طويلة من المشاكل اليومية في مناطق متفرقة من تركيا تؤدي في كثير من الأحيان إلى استدعاء الشرطة ووقوع إصابات.

وقبل أيام احتجزت الشرطة التركية لمدة يومين أحد الشبان العرب على خلفية مشكلة اندلعت بينه وبين جيرانه الأتراك في مدينة اسطنبول بعدما أقدم على إلقاء حجر على الكلب الذي تربيه العائلة في شرفة الشقة بعدما اشتكي من الازعاج الذي يسببه له الكلب أثناء النوم.

وفي حادثة أخرى، قدمت سيدة تركية شكوى رسمية للشرطة ضد عدد من الشبان العرب يقطنون إحدى الشقق المقابلة لشقتها واتهمتهم بمضايفة كلابها وازعاجهم، وقالت في الشكوى التي وثقتها بمقطع فيديو للحادثة إن الشبان ضايقوا الكلاب واضطروهم للعواء رغم أن أحد هذه الكلاب مصاب بمرض يمنعه من العواء الأمر الذي أضر بصحة الكلب بشكل كبير، حسب تعبيرها.

وإلى جانب اهتمام السكان بتربية الحيوانات الأليفة في منازلهم، تبدي البلديات في معظم المحافظات التركية اهتماماً كبيراً بالعناية في الحيوانات الأليفة وتنتشر في الطرقات بيوت مخصصة للقطط والكلاب، كما تتولي هيئات خاصة تقديم الطعام والشراب والعناية الصحية لهذه الحيوانات.

من جهة أخرى، يعتبر الإزعاج أحد أبرز أسباب الخلاف اليومي بين المقيمين العرب والسكان الأتراك، حيث يشتكي الأتراك من الضجيج الذي يحدثه العرب في شققهم ورفع أصوات التلفاز والحديث بصوت مرتفع، بالإضافة إلى الحديث عبر الهاتف بصوت مرتفع في وسائل المواصلات العامة.

وتُقدم بشكل يومي شكاوى من قبل سكان أتراك ضد جيرانهم العرب بدعوى إحداثهم ضجيج، وبعد توجيه تحذير لهم من قبل الشرطة يمكن أن يصل الأمر الي رفع قضية قانونية ضدهم أو أمر رسمي بإخلاء الشقة المستأجرة وإعادتها إلى أصاحبها.

وقبل يومين اقتحمت قوات من الشرطة التركية الخاصة المدججة بالأسلحة إحدى الشقق في منطقة الفاتح باسطنبول عقب بلاغ من السكان بوجود شخص مشتبه به، ولاحقاً تبين أن ساكن الشقة شاب مصري كان يستمع خلال وقت الفجر للقرآن بصوت مرتفع جداً وعندما اعترض عليه السكان هاجمهم لفظياً، لكن ارتداءه لـ«الجلابية» وإطلاقه للحيته أدى إلى اشتباه السكان به، وبثت وسائل الإعلام التركية مشاهد اقتحام المنزل.

وفي الوقت الذي يعيش فيه الأتراك بشكل فردي أو كأسر صغيرة تتكون من زوجين وطفل واحد في أغلب الأحيان، يلجأ العرب إلى العيش بأعداد أكبر في الشقق التي يمكن أن يتواجد فيها 5 شبان أو عائلة يصل عدد أفرادها إلى 10 وهو أمر لم يعتاد عليه الأتراك ويدفهم للشكوى بدعوى الإزعاج.

المصدر: القدس العربي

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

التعليقات 4 تعليقات

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)
  • صالح

    صالحمنذ 6 سنوات

    فعلا السوريون بالذات أغلبهم فوضويين وصوتهم عالي ومشاكلهم كثيرة وانتشرت السرقات وخاصة الموبايلات من قبل شبان سوريين وخاصة بمدينة غازي عنتاب وتصرفهم فعلا مخجل ‘حسبي الله ونعم الوكيل

  • محمود عمر

    محمود عمرمنذ 6 سنوات

    مع إحترامي لكم .. كل ماذكرتموه في مقالكم ..تصرفات فردية .. لن يكون لها أن تضرب في عمق علاقة العرب والأتراك التاريخية .. كلامي لن يفهمه إلا من هو قارئ ذو بصيرة لمسار التاريخ

  • Bash

    Bashمنذ 6 سنوات

    في الحقيقة لاننكر وجود بعض هذه الافعال ومن اشخاص محدودين جدا بهذا المقال يوجد تهويل اعلامي ضخم ويطترق الى حد الكذب… الشعب السوري والتركي يسجلون الان اروع السطور تأخي بين الشعبين لامثيل له في كثير من الاشياء الحياة السكنيه ، العمل ،في المدارس ،في الجامعات ،وحتى في مفاصل الدوله يوجد الكثير من العرب اذا لماذا تشويه صورة الفرد العربي وتهميشه بمقالكم هذا قمتم بوصف الشخص العربي بأبشع الأوصاف وانا اتكلم هذا الكلام عن تجربه شخصيه واحتكاك لا يقل عن سنتين والعمل والدراسة
    الى كل القراء العرب نحن قوم نملك القوة والسلطة والعقل والمال لكن كل هذه السمات القويه مفرقة واسئل من الله الوحدة والوقوف بهوجه اعداءنا لئن اعدادهم كرمال في الصحراء ….

  • shadi

    shadiمنذ 6 سنوات

    المقالة لايوجد بها اي مبالغة او تهويل … هذه طبائع بعض العرب بل الاغلب في تعذيب الحيوانات وللاسف رايت اشخاص يتفننون في التعذيب