محكمة إسرائيلية تمدد اعتقال ممثل “تيكا” التركية في غزة

16 مارس 2017آخر تحديث : الخميس 16 مارس 2017 - 10:19 مساءً
قررت محكمة إسرائيلية اليوم الخميس، تمديد فترة توقيف ممثل وكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا) في غزة، محمد مرتجى، واستمرار الحظر المفروض على نشر أخبار تتعلق باعتقاله.
قررت محكمة إسرائيلية اليوم الخميس، تمديد فترة توقيف ممثل وكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا) في غزة، محمد مرتجى، واستمرار الحظر المفروض على نشر أخبار تتعلق باعتقاله.

قررت محكمة إسرائيلية اليوم الخميس، تمديد فترة توقيف ممثل وكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا) في غزة، محمد مرتجى، واستمرار الحظر المفروض على نشر أخبار تتعلق باعتقاله.

وبحسب معلومات حصل عليها مراسل الأناضول، فإن المحكمة الإسرائيلية في مدينة بئر السبع، مددت فترة توقيف مرتجى المعتقل منذ 12 فبراير/ شباط الماضي، وكذلك حظر نشر على اعتقاله، لفترة إضافية لم يتم الإعلان عنها.

وقضت المحكمة بعقد جلسة إضافية بغياب مرتجى الأحد المقبل، لتقييم طلب المحامي الخاص بإطلاق سراح موكله.

وسمحت المحكمة بتغطية وسائل الإعلام أول 40 دقيقة من المحاكمة، والتقاط صور لمرتجى، فيما أغلقت الجلسة أمام الإعلاميين في الـ 20 دقيقة الأخيرة.

من جهته قال مرتجى للصحفيين في قاعة المحاكمة “أنتظر دعاء الشعب التركي لأجلي، وواثق من أنني قمت بما هو صحيح، ولم أرتكب خطأ”.

وتوجه السلطات الإسرائيلية لمرتجى تهما من قبيل “العمل مع حركة حماس، وعضوية منظمة معادية، والتواصل مع جواسيس أجانب، وإعداد مؤامرة للإضرار بأمن الدولة”، بحسب ما ذكره خالد زبارقة، محامي مرتجى في تصريحات للأناضول.

واعتقل مرتجى يوم 12 فبراير الماضي، في معبر بيت حانون (إيريز) شمالي القطاع، حيث كان مغادرا إلى تركيا بعد حصوله على تصريح مغادرة من السلطات الإسرائيلية المختصة.

وكان من المفترض أن يحضر في تركيا الاجتماع التدريبي السنوي الذي تنظمه “تيكا” التابعة لرئاسة الوزراء، في العاصمة أنقرة لمنسقيها وموظفيها المحليين.

ويعمل مرتجى (فلسطيني الجنسية) منذ عام 2012، منسقا لـ”تيكا” في قطاع غزة، وهو متزوج ولديه 4 أبناء\

وكالة الأناظول

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.