نائب رئيس الوزراء التركي: لو بقي عناصر “غولن” في الجيش لما نجح درع الفرات

26 فبراير 2017آخر تحديث : الأحد 26 فبراير 2017 - 6:27 مساءً
نائب رئيس الوزراء التركي والناطق باسم الحكومة نعمان كورتولموش
نائب رئيس الوزراء التركي والناطق باسم الحكومة نعمان كورتولموش

قال نائب رئيس الوزراء التركي نعمان كورتولموش، اليوم الأحد، إنّ عملية درع الفرات، ما كانت “لتتحقق وتنجح” لو استمر وجود عناصر منظمة “غولن” الإرهابية داخل صفوف الجيش التركي.

جاءت تصريحات قورتولموش، في كلمة ألقاها خلال مشاركته في ندوة نظمتها بلدية ولاية مانيسا بعنوان “من 28 فبراير/شباط إلى 15 يوليو/تموز.. الانقلابات وخيانة منظمة غولن”.

وأوضح كورتولموش أنّ تطهير الجيش التركي من عناصر منظمة غولن زاد من قابلية القوات المسلحة للقيام بعمليات عسكرية ضدّ المنظمات الإرهابية.

وأشاد كورتولموش بالنجاح الكبير الذي حققته قوات بلاده والجيش السوري الحر في مدينة الباب، بريف محافظة حلب السورية، المتمثل في تطهير المدينة من عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي.

وأضاف كورتولموش أنّ كافة أركان الدولة التركية تعمل حالياً على تطهير المؤسسات من أتباع منظمة غولن، التي قامت بمحاولة الانقلاب الفاشلة في 15 تموز/ يوليو الماضي، متوعداً في هذا الخصوص بمحاسبة المتورطين في تلك المحاولة وإنزال العقاب اللازم بحقهم.

ودعمًا لقوات “الجيش السوري الحر”، أطلقت وحدات من القوات الخاصة في الجيش التركي، بالتنسيق مع القوات الجوية للتحالف الدولي، فجر 24 أغسطس/آب الماضي، حملة عسكرية في شمالي سوريا، تحت اسم “درع الفرات”.

واستهدفت العملية تطهير المناطق الحدودية من المنظمات الإرهابية، وخاصة “داعش”، الذي يستهدف الدولة التركية ومواطنيها الأبرياء.

جدير بالذكر أن عناصر منظمة “فتح الله غولن” قاموا منذ أعوام طويلة بالتغلغل في أجهزة الدولة، لا سيما في الشرطة والقضاء والجيش والمؤسسات التعليمية؛ بهدف السيطرة على مفاصل الدولة؛ الأمر الذي برز بشكل واضح من خلال المحاولة الانقلابية الفاشلة.

ويقيم غولن في الولايات المتحدة منذ عام 1999، وتطالب تركيا بتسليمه، من أجل المثول أمام العدالة.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.