الشرطة التركية تعتقل المواطن التركي الذي اعتدى على العامل السوري

20 فبراير 2017آخر تحديث : الإثنين 20 فبراير 2017 - 9:41 مساءً
الشرطة التركية تعتقل المواطن التركي الذي اعتدى على العامل السوري

اعتقلت الشرطة التركية مواطناً تركياً اعتدى على شاب سوري يعمل لدية بطريقة مهينة وعنصرية، ووثق فعلته بصورة نشرها عبر صفحته بموقع فيسبوك.

وسائل إعلام تركية قالت، إن الحادثة وقعت في السادس عشر من شباط الجاري في معمل أحذية بمنطقة بورنوفا، في مدينة إزمير.

ونشر التركي “شفق كارتال” صورة تظهره وهو يضع قدمه فوق عامل سوري، معلقاً عليها بالقول: “إنتقام الأتراك من السوريين”.

وأثارت الصورة جدلاً واسعاً، وتم تناقلها على نحو واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ونالت قدراً كبيراً من الانتقادات والتعليقات السلبية من قبل الأتراك، لتقوم الشرطة باعتقاله للتحقيق معه، وفق ما ذكرت صحيفة صباح التركية، اليوم الاثنين.

وعلق نائب وزير الشباب والرياضة “عبد الرحيم بوينوكالين” على الصورة عبر حسابه في تويتر موجهاً كلامه لكارتال: “تأكد بأننا سوف نراقبك بكل سرور عندما ينتقم منك القانون”.

ونقلت وكالة أنباء دوغان عن التركي كارتال قوله: “الحادثة ليست كما تظنون، لقد كانت مزحة خالية من أي عنف، والسوري مصطفى يعمل مع، ولكني خطأي هو العبارة التي كتبتها مع الصورة”.

وأضاف: “أنا أعمل مع مصطفى (السوري) ولست صاحب العمل، أنا عامل مثله، ونحن نعمل في قسم ضبط الجودة، ومصطفى بدأ العمل قبل 3-4 أشهر”.

وتابع: “كنا نمزح مع بعضنا، وهذه الصورة التقطتها خلال ذلك، ثم نشرتها على فيسبوك، ولكن الخطأ كان بالجملة التي كتبتها، لم يكن علي كتابة ذلك”.

وختم بالقول إنه بعد الحادثة تكلم مع مصطف على الهاتف، وقال له الأخير إنهسيترك العمل لأن الأجرة قليلة، لكنها قال له لا تقم بذلك ومشكلة الأجرة سيتم حلها.

وفي السياق ذاته، نقل عن “رئيس غرفة صناعة الأحذية” في إزمير، يالجين أتا، قوله إنه بدأ التحقيق بالحادثة فور انتشار الصورة، مضيفاً أنه على معرفة سابقة بالتركي، حيث عمل لديه قبل سنوات، وهو متأكد بناء على معرفاته به أن ما حصل هو “مزاح”، وجميع العمال يمازحون بعضهم في العمل.

وختم بالقول إن “السوريين هم ضيوفنا ونحن نعمل معاً”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.