الجيش العراقي يستعد لمعركة غرب الموصل ومنشورات تحذيرية

19 فبراير 2017آخر تحديث : الأحد 19 فبراير 2017 - 12:36 صباحًا
الجيش العراقي يستعد لمعركة غرب الموصل ومنشورات تحذيرية

ألقى سلاح الجو العراقي منشورات تحذيرية على غربي مدينة الموصل تبلغ السكان فيها بأن الهجوم على المدينة بات وشيكا، تزامنا مع وصول قوات برية أميركية إلى خط المواجهة جنوب غربي الموصل لتقديم الدعم للقوات العراقية.

وقالت وزارة الدفاع العراقية في بيان إن “طائرات القوة الجوية العراقية تلقي ملايين المنشورات على الجانب الأيمن من مدينة الموصل التي تتضمن توجيهات وتوصيات إلى المواطنين للاستعداد لاستقبال القوات العراقية لتحرير مناطقهم وتحذير الدواعش لإلقاء السلاح والاستسلام قبل أن يواجهوا مصيرهم المحتوم على يد قواتنا.”

ويضم الشطر الغربي مركز المدينة القديمة وأسواقها العتيقة والمسجد الكبير وأغلب المباني الإدارية الحكومية. ويتوقع القادة العسكريون أن تكون المعركة أكثر صعوبة من الشرق بسبب عدم قدرة الدبابات والمدرعات على المرور في الشوارع الضيقة والأزقة فضلا عن أسباب أخرى.

وكان الجيش العراقي قد استعاد الشهر الماضي السيطرة على الشطر الشرقي من الموصل- ثاني أكبر مدن العراق.

يأتي هذا في الوقت الذي وصلت قوات برية أميركية إلى خط المواجهة جنوب غربي الموصل، لتقديم الدعم إلى القوات العراقية المشتركة، في عملياتها ضد داعش، المرتقبة في غربي الموصل. كما أعلن التحالف الدولي ضد داعش أنه قصف موقعا للتنظيم.

وقال التحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة إن قواته دمرت مبنى في المجمع الطبي الرئيسي بغرب مدينة الموصل العراقية والذي يشتبه في أنه يضم مركز قيادة لتنظيم داعش.

وأعلن التنظيم المتشدد رواية مختلفة قائلا في بيان على الإنترنت إن الضربة التي نفذت الجمعة قتلت 18 شخصا أغلبهم من النساء والأطفال وأصابت 47 شخصا.

واتهم التحالف تنظيم داعش باستخدام المبنى المكون من خمسة طوابق مركزا للقيادة والتحكم.

وقال بيان للتحالف “تمكن التحالف من خلال جهود الاستخبارات والمراقبة والاستطلاع من معرفة أن داعش لم يستخدم المبنى لأي أغراض طبية وأن المدنيين لا يستخدمون الموقع.”

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.