الأمن التركي يلقي القبض على شبكة دعارة تستغل السوريات .. واليكم القصة كاملة

8 فبراير 2017آخر تحديث : الأربعاء 8 فبراير 2017 - 12:19 مساءً
الأمن التركي
الأمن التركي

ألقت قوات الأمن التركية القبض على 4 أشخاص من أصول سورية، لعملهم وسطاء من أجل تسهيل الدعارة، عن طريق تطبيق “واتس آب”.

وكانت فرق مكتب شرطة الآداب التابع لإدارة الأمن العام بمديرية الأمن في مدينة أضنة جنوب تركيا تلقت معلومات بشأن تورط “أيوب.و” و “أيتكين.ب” و “حسن. س” و “يلديز.ك” من أصول سورية في أعمال دعارة، ولعبهم دور الوسيط، وتوفيرهم الأماكن لممارسة هذه الأفعال، والتشجيع عليها.

وحصلت الشرطة على إذن من النيابة العامة بتعقب المشتبه بهم، وعلمت بأنهم يتواصلون مع الزبائن عبر رقم هاتفي.

وتواصلت الشرطة مع الرقم الهاتفي زاعمة أنها أحد الزبائن، وطلبت تخصيص سيدة، وبالفعل أبلغهم مالك الرقم الهاتفي أن بحوزتهم الكثير من النساء، وأن أسعارهم تتفاوت، مؤكدًا أنه سيقوم بإرسال بعض الصور له للاختيار من بينهم.

وتلقت الشرطة من الرقم الهاتفي صورًا جنسية كثيرة، وقامت الشرطة باختيار إحدى السيدات ثم توجهت إلى العنوان، الذي تم الاتفاق عليه مع صاحب الرقم الهاتفي.

وألقت الشرطة هناك القبض على صاحب الرقم الهاتفي الذي حصل على مبلغ 300 ليرة متلبسا بالجرم، وقامت بعدها باقتياده برفقة الضحية إلى مديرية الأمن حيث تم استجوابهم.

كما ألقت الشرطة القبض على ثلاثة مشتبه بهم من بينهم سيدة واقتادتهم إلى مديرية الأمن.

وتبين أن السيدة السورية تستغل السوريات من حين لآخر في ممارسة الدعارة، وأن المشتبه بهم يمارسون الدعارة داخل غرف فندقية، أو على الطرق السريعة.

ورفض المشتبه بهم في التحقيقات التهم الموجهة إليهم، ليتم بعدها نقلهم إلى المحكمة التي قضت بحبس كل من “حسن.س” ، و”أيتكين.ب”، وضع “يلديز.ك” قيد الإقامة الجبرية، والإفراج عن “أيوب.و” مع إخضاعه للرقابة القضائية.

يُذكر أنه في يناير الماضي ألقت قوات الأمن التركية القبض على السورية روا حسكير (39 عاما) لاستغلالها اللاجئات السوريات الوافدات إلى أضنة هربًا من الحرب القائمة في سوريا في ممارسة الدعارة. وذكرت في إفادتها أنها تدفع السوريات اللاتي يعانين من ظروف صعبة في أضنة إلى ممارسة الدعارة، مشيرة إلى أنهن يمكثن في الشوارع وأنها دافعت عنهن واحتضنتهن في بيتها.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

التعليقات تعليقان

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)
  • عبد الباسط العبيد

    يااخي يرجى تصليط الضوء من خلال موقعكم على موضوع اﻻزدحام الشديد امام دوائر الامنيات لتبديل الكملك والمعاملة المهينة للاجئين السوريين اين المسؤولين واين الصحافة ام ان السوري لم يعدله قيمة في هذه البلاد نرجورفع الامر لمن يهمه اﻻمر وشكراً

    • Alaa

      Alaaمنذ 6 سنوات

      يرجى التوصل معنا عبر صفحة تركيا بالعربي