أردوغان يوعز لوزارة الداخلية منح الجنسية التركية للكفاءات السورية والعراقية

7 يناير 2017آخر تحديث : السبت 7 يناير 2017 - 9:46 صباحًا
أردوغان
أردوغان

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن وزارة داخلية بلاده تجري دراسة من أجل منح الجنسية التركية لجزء من اللاجئين السوريين والعراقيين المتواجدين في تركيا.

نعتذر عن المقاطعة ولكن لا تنسوا الاشتراك في صفحة تركيا بالعربي من خلال النقر على زر اعجبني حتى تصلكم أهم الأخبار والمعلومات على الاطلاق  

وذكر أردوغان في كلمة له أمام ممثلي المؤسسات والجمعيات الأهلية في ولاية شانلي أورفا، اليوم الجمعة، أن هناك كفاءات كبيرة لدى اللاجئين القادمين إلى تركيا، وأنه سيتم العمل على الاستفادة من هذه القدرات.

وأضاف الرئيس التركي، أن تحقيق الاستقرار وحل الأزمة السورية سيحقق انتعاشا لتركيا وسيكون له آثار إيجابية على الأمن والتقدم في الجمهورية.

وأشار إلى أن بلاده أنفقت أكثر من 20 مليار دولار لاستضافة السوريين، لكن أوروبا بالمقابل وعدت بدفع 3 مليارات ولكنها لم تفي بوعدها.

وتابع أردوغان: “لا توجد أي قوة بشرية في العالم قادرة على استهداف بنياننا المرصوص الذي يستمد قوته من قوة شعبنا وتماسكه ووحدته بعون الله تعالى”.

من جهة ثانية قال الرئيس التركي إن عام 2017 سيكون عام خير ونجاحات وإنجازات، وإن الحكومة التركية ستبذل كل ما بوسعها لتحقيق ذلك.

وبين أن بلاده منحت الأولوية للقطاع الصحي منذ 14 عاما واليوم تفتتح مستشفىً كبيرًا في ولاية شانلي أورفا بسعة 800 سرير.

وأوضح أنه سيتم افتتاح مستشفى ضخم في مدينة شانلي أورفا قادر على استيعاب 1700 سرير وستواصل الدولة في عمل المشاريع الصحية من أجل شعبها بكافة أطيافه.

وعبر الرئيس التركي عن شكره لجميع المواطنين الذين شاركوا في حملة تبديل العملات، مؤكدا أنه تم تحويل مليارين ونصف المليار من العملات الأجنبية.

وفي سياق منفصل، استنكر أردوغان ما تقوم به السلطات في أراكان من ظلم وقتل ضد الأهالي المسلمين، مؤكدا أن بلاده تقف إلى جانب المظلومين هناك وفي كل مكان.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.