;

اللاجئين السوريين في تركيا للتجنيد الاجباري لمحاربة تنظيم “ داعش “

اللاجئين السوريين في تركيا للتجنيد الاجباري لمحاربة تنظيم “ داعش “

قد لا يصدق البعض هذا الكلام لكننا نسرد لكم المعلومات بالتفاصيل كما وردت لنا

“جندوهم ليحاربوا من أجل سوريا”

تحت هذا العنوان افتتح عدد من الأتراك حملتهم لجمع تواقيع على عريضة تطالب رئاسة الأركان العامة للجيش التركي أن تجند السوريين المقيمين على أراضيها للقتال في سوريا مع مجنديهم.

نعتذر على المقاطعة ولكن لا تنسوا الاشتراك في صفحة تركيا بالعربي من خلال النقر على زر اعجبني حتى تصلكم أهم الأخبار والمعلومات على الاطلاق  

وكانت مطالب الحملة هي ضرورة تجنيد كل شاب سوري دخل الأراضي التركية منذ بدء الأزمة السورية من عمر 18 إلى 45 عام.

جمعت الحملة الإلكترونية حتى الآن 177 ألف توقيع بعد ثلاثة أيام من آطلاقها عبر موقع /change.org/ الخاص بتنظيم حملات التغيير في العالم.

وتضمنت هذه العريضة التي نشرها مؤسس الحملة شرح تفاصيل هذا الأقتراح ونتائجه،مشددآ على ضرورة تدريب السوريين على القتال بدلآ من “أن ينتهي بهم الحال للتسول في المناطق التي يعيشون بها” على حد تعبيرهم.

كما تضمنت أيضآ أن تتم الأستفادة من التجربة الأفغانية حيث يمكن لهؤلاء السوريين الذين سيشاركون في تحرير بلادهم الأنضمام لأجهزة الدولة السورية فيما بعد.

وفي مساجد تركيا كان الخطباء يحضون على الجهاد في سورية منذ شهر حتى هذا اليوم للتحريض على تجنيد السوريين في منظومة ” مليشات درع الفرات ” .

في حين وردت معلومات ان العقيد الفار ” فائز الأسمر ” قد طلب معلومات من عدة منظمات اغاثية عن الشباب الذين لم تتجاوز اعمارهم الـ 45 عام و بحسب ما سرب عنه ان تركيا طلبت منه جمع معلومات واعداد كي يتم تطويعهم بالأجبار ضمن مليشيات ” درع الفرات ”

وقد اظهر فيديو قمنا بنشره سابقاً ان عدد من الجنود الأتراك يقومون بضرب لاجئ سوري لأنه حاول الهرب من الحدود التركية ورفض الانصياع لأوامرهم و التطوع في مليشيات درع الفرات .

تحديث: معلومات جديدة عن تجنيد السوريين في تركيا

تفضل بالاشتراك في قناة تركيا بالعربي على يوتيوب https://goo.gl/UYa7CW







2017-01-06
أترك تعليقك
3 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع تركيا بالعربي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

Osman