“أعطني يدك أخي” مشروع حكومي تركي لتحقيق الاندماج والانسجام الاجتماعي للسوريين

آخر تحديث : الأحد 30 أكتوبر 2016 - 3:00 مساءً
2016 10 30
2016 10 30
“أعطني يدك أخي” مشروع حكومي تركي لتحقيق الاندماج والانسجام الاجتماعي للسوريين

“أعطني يدك أخي”، مشروع أعدته وزارة الشباب والرياضة التركية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسف”، بهدف تحقيق الاندماج والانسجام الاجتماعي بين الشباب الأتراك والسوريين في عدة ولايات.

وفي إطار المشروع، تقام فعاليات اجتماعية وثقافية ورياضية مشتركة بين الشباب الأتراك والسوريين، تتضمن فتح دورات لتعليم اللغات والرسم والموسيقى والفنون اليدوية، بالإضافة إلى أنشطة غذائية ورياضية وتنظيم رحلات.

وقال رئيس المركز الشبابي في مدينة أنطاكيا بولاية هطاي، جنوبي تركيا، إحسان أغجا، في حديث أدلى به للأناضول “أطلق مشروع (أعطني يدك أخي) قبل شهر ونصف، ويجري تنفيذه في 16 ولاية تركية، يعيش فيها السوريون بكثافة”.

وأوضح أغجا، وهو مسؤول المشروع في هطاي، أن المشروع يقدم كل الإمكانات الضرورية من أجل خدمة الشباب الأتراك والسوريين في تحقيق الانسجام الاجتماعي بينهم.

ولفت إلى مشاركة 300 شاب سوري في المشروع بهطاي، مضيفا: “نقيم دورات لأصدقائنا في المجالات التي هم بحاجة إليها، فنفتح دورات لغة عربية وعثمانية للشباب الأتراك، ودورات لغة تركية للشباب السوريين”.

وأضاف: “هدفنا تطوير مهارات الشباب وزيادة الاحترام بين بعضهم البعض، وسيستمر هذا المشروع، حتى ديسمبر (كانون الأول) من العام المقبل، ونهدف للوصول إلى 15-20 ألف شاب بهطاي”.

مشروع “للمؤاخاة” بين الشباب السوريين والأتراك تحت اسم “أعطني يدك أخي”
مشروع “للمؤاخاة” بين الشباب السوريين والأتراك تحت اسم “أعطني يدك أخي”

بدوره، قال الطالب ألبرن دونماز، إنه وجد فرصة للتعرف على أصدقاء سوريين بشكل أفضل، والتعرف على محنتهم.

وأشار إلى أنه يمضي أوقات جميلة جدا مع أصدقائه السوريين، مقدما شكره إلى مُعدّي وداعمي المشروع.

أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة موقع تركيا بالعربي وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.